منتدى شباب الوطن العربى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى شباب الوطن العربى


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» لكى انتى محبوبتى
الإثنين أبريل 04, 2016 3:08 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» ثارت وغضبت مولاتي ................
الإثنين أبريل 04, 2016 3:05 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» حبيبتى ملاكى مالى سواكى
الإثنين يوليو 20, 2015 2:15 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» صور مطابخ 2015
الأربعاء مايو 20, 2015 11:59 am من طرف نيكيتا

» صعيدى انا
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:32 am من طرف عصام عبدالمغيث

» هييييييييييييييييييه عملنا ثوره
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:24 am من طرف عصام عبدالمغيث

» خساره يا صاحبى
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:18 am من طرف عصام عبدالمغيث

» سامحينى يا نفسى
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:16 am من طرف عصام عبدالمغيث

» كل عام وانتم بخير 2014
الخميس يناير 02, 2014 6:03 am من طرف شكرا

التبادل الاعلاني
pubarab
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 181 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نيكيتا فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 14316 مساهمة في هذا المنتدى في 8327 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
الزائرين

شاطر | 
 

 سلسلة تهذيب اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبة الرحمن
المشرفين
المشرفين
avatar

عدد المساهمات : 1575
تاريخ التسجيل : 09/03/2012
الموقع : سجادتى

مُساهمةموضوع: سلسلة تهذيب اللغة العربية    السبت مايو 26, 2012 11:40 am

وقال الليث: الجمعة يوم خُص به لاجتماع الناس في ذلك اليوم، وتجمع على الجُمُعات والجمع، والفعل منه جمع الناس، أي شهدوا لجمعة.
قلت: الجمعة تثقل والأصل فيها التخفيف جُمْعة. فمن ثقل اتبع الضمة، ومن خفف فعل الأصل. والقراء قرءوها بالتثقيل.
وفي حديث النبي صلى الله عليه انه ذكر الشهداء، فقال: " ومنهم أن تموت المرأة يجمع " ، قال أبو عبيد: قال أبو زيد والكسائي: يعنى أن تموت وفي بطنها ولد. وقال الكسائي: ويقال يجمع أيضاً. قال أبو عبيد: وقال غيرهما: وقد تكون التي تموت بجُمْع أن تموت لم يمسها رجل. قال. وروي ذلك في الحديث: " أيُّما امرأة ماتت بجُمْع لم تُطَمثْ دخلت الجنة " . وأنشد أبو عبيد:
وردناه في مجرى سُهيلٍ يمانياً ... بصُعرِ البُرَى من بين جُمعٍ وخادِجِ
قال: والجُمْع: الناقة التي في بطنها ولد. والخادج: التي ألقت ولدها.
أبو العباس: الجماع: الضُّروب من الناس المتفرقون. وانشد قول ابن الأسلت:
من بين جَمعٍ غيرِ جُمّاعِ
وقال الليث: جُماع كلُّ شيء: مجتمع خَلْقِه. من ذلك جماع جسد الإنسان.
قال: وجماع الثمرة ونحوها، إذا اجتمعت براعيم في موضع واحد على حملها. وقال ذو الرمة:
ورأس كُجمَّاع الثّريا ومشِفرٌ ... كسِبْتِ اليَمَاني قَدُّه لم يُحَرَّدِ
وروى ابن هاني عن أبي زيد: ماتت النساء بأجماع، والواحدة بجُمْع، وذلك إذا ماتت وولدُها في بطنها، ماخضاً كانت أو غير ماخض. قال: وإذا طلق الرجل امرأته وهي عذراء لم يدخل بها قيل طلَقت بجمع، أي طلقت وهي عذراء لم يدخل بها؛ وكذلك إذا ماتت وهي عذراء قيل: ماتت بجمع.
ويقال ضربوه بأجماعهم، إذا ضَربوه بأيديهم. وضربه بِجُمْع كفه. ويقال: أمركم بجمع فلا تفشوه، أي أمركم مجتمع فلا تفرقوه بالإظهار.
وقال أبو سعيد: يقال أدام الله جمعة بينكما، كقولك أدام الله إلفة ما بينكما.
وفي حديث النبي صلى الله عليه انه أتى بتمر جنيبٍ فقال من أين لكم هذا؟ قالوا: أنا لنأخُذ الصاع من هذا بالصاعين. فقال رسول الله صلى الله عليه: " فلا تفعلوا، بع الجَمْع بالدراهم وابتع بالدَّراهم جنيبا " . قال أبو عبيد: قال الأصمعي: كلُّ لون من النخل لا يعرف اسمه فهو جَمْع. يقال قد كثُر الجَمْع في ارض فلان، لنخل يخرج من النوى. ومزدلفة يقال لها جَمْع. وقال ابن عباس: " بعثَني رسول الله صلى الله عليه في الثَّقَل من جمع بلَيْل " .
وقال الليث: يقال: ضربت فلانا بُجْمع كفى، ومنهم من يكسر فيقول بجِمْع كفّى. وتقول أعطيُتك من الدراهم جُمع الكف كما تقول مِلء الكف.
وقال الليث: يقال المسجد الجامع نعت له لأنه علامة للاجتماع يجمع أهله. قال: ولا يقال مسجد الجامع.
قلت: النحويون أجازوا جميعاً ما أنكره الليث والعرب تضيف الشيء إلى نفسه وإلى نعته إذا اختلف اللفظان، كما قال الله جل وعز: )وذلك دِينُ القَيِّمَةِ( " البينة 5 " ومعنى الدين الملة كأنه قال: وذلك دينُ الملة القيمة.
واخبرني المنذري عن أبي الهيثم انه قال: العرب تضيف الاسم إلى نعته كقول جل وعز: )وَعْدَ الصِّدْق( " الأحقاف " 16 " و )وَوَعْدَ الحق( " إبراهيم 22 " ، وصلاة الاولى، ومسجد الجامع.
قلت: وما علمت أحدا من النحويين أبى أجازته، وإنما هو الوعد الصِّدقُ، والمسجدُ الجامع، والصلاة الأولى.
وقال الليث: المجمع يكون اسما للناس، وللموضع الذي يجتمعون فيه. قال: والجماعة: عددُ كل شيء. وكثرته. والجِماع: ما جَمَع عددا، كما تقول: جماع الخباء أخبية. وقال الحسن: " اتقوا هذه الأهواء التي جماعها، الضلالة ومعادها النار " وكذلك الجميع، لأنه اسم لازم.
وقال الليث: رجل جميع، أي مجتمع في خلقه. وأما المجتمع فالذي استوت لحيته وبلغ غاية شبابه، ولا يقال للنساء. وانشد أبو عبيد:
قد سادَ وهو فتى حتى إذا بلغَتْ ... أشدُّهُ وغلا في الأمر واجتمعا
ويقال للرجل إذا استوت لحيته: مُجتمِع، ثم كَهْلٌ بعد ذلك.
وقال الليث: يقال لك هذا المال أجمعُ، ولك هذه الحِنطة جمعاء، وهؤلاء. نسوة هن جُمَعُ لك، غير منوْن ولا مصروف.
قال: وتقول: استجمعَ السَّيلُ، واستجمَعَتْ للمرء أمورُه، واستجمعَ الفرسُ جَرْياً وانشد:
ومستجمع جرياً وليس ببارحٍ ... تُباريه في ضاحي المِتانِ سواعده


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة تهذيب اللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الوطن العربى  :: منتدى شباب الوطن العربى التعليمى لكافة المراحل :: قسم اللغة العربية والقسم التعليمى لكافة المراحل-
انتقل الى: