منتدى شباب الوطن العربى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى شباب الوطن العربى


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء
المواضيع الأخيرة
» ايا اماه اشتقلك
الخميس مايو 24, 2018 7:51 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» ايا اماه اشتقلك
الخميس مايو 24, 2018 7:50 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» اسمعى يا بنت الحلال
الخميس مايو 24, 2018 7:43 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» لكى انتى محبوبتى
الإثنين أبريل 04, 2016 3:08 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» ثارت وغضبت مولاتي ................
الإثنين أبريل 04, 2016 3:05 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» حبيبتى ملاكى مالى سواكى
الإثنين يوليو 20, 2015 2:15 pm من طرف عصام عبدالمغيث

» صور مطابخ 2015
الأربعاء مايو 20, 2015 11:59 am من طرف نيكيتا

» صعيدى انا
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:32 am من طرف عصام عبدالمغيث

» هييييييييييييييييييه عملنا ثوره
الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:24 am من طرف عصام عبدالمغيث

التبادل الاعلاني
pubarab
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 181 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو نيكيتا فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 14319 مساهمة في هذا المنتدى في 8330 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
برامج تهمك
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
الزائرين

شاطر | 
 

 التنازل من أجل الرجل .. أول خطوات الفشل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منة
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 4047
تاريخ التسجيل : 05/03/2012
الموقع : الوطن العربى

مُساهمةموضوع: التنازل من أجل الرجل .. أول خطوات الفشل   الأربعاء أكتوبر 17, 2012 2:48 pm

ربما يصدم العنوان عدد كبير من النساء، وعدد أكبر من الرجال، ونظراً لحساسية الموضوع الذي قررنا أن نخوض فيه، وبرغم قسوة الفكرة، خاصة لدى هؤلاء اللذين يملكون النزعة الإنسانية الرقيقة، واللذين يعتبرون أن التضحية جزء لا يتجزأ من المبدأ الإنساني الذي فطرنا الله عليه، إلا أن ما يحدث حولنا من اختلاط لمفاهيم التضحية والتنازل دفعنا لأن نخوض في هذا الموضوع الشائك حتى وإن أغضبنا البعض.
"التنازل من أجل الحب أول خطوات الفشل"، إنها حقيقة أيها السادة، حقيقة تواجهنا في هذا الوقت العصيب، وفي زمان أصعب، أصبح فيه الصدق سلعة رخيصة، زمن اضمحلت فيه الأخلاق، وأصبحت فيه التضحية في نظر البعض سذاجة ومهانة.

الطرف الأضعف
يقول البعض منا أن التنازل يمكن أن يخدم الحب، ويدعم رواسخه، ، وهو وسيلة للتقارب والود بين الحبيبين، حتى صار التنازل قاعدة وأساس في علاقات الهوى بين النساء والرجال، ولكننا مع الوقت وجدنا أن التنازل أضر أطراف العلاقة أكثر من نفعه، خاصة للبنت وهي الطرف الأضعف في الموضوع على الاطلاق، فأصبح التنازل منها يعني أنها ضعيفة ورخيصة، أصبح التنازل يفقدها الكثير من كرامتها وحقوقها، وأحياناً يفقدها الحياة بأكملها، إذا صارت بها علاقة العشق حد الإدمان وعدم تخيل الحياة بدون الحبيب.

كلام جداً خطير، عندما نرى مستقبل فتيات يضيع، وأحلام جميلات تنهار، أمر جداً خطير عندما يخترق الحب بيوت السادة الكرام، ويفقد فتياتها إنسانيتهن، وعزوبة مشاعرهن الرقيقة باسم "الحب"، علينا ألا نتجاهل المنطق الذي يستخدمه الشباب هذه الأيام بأنه "لا توجد كرامة في الحب"، إنه منطق كل رجل أناني، يحب الأخذ دون عطاء، فالتضحية في بداية العلاقة تسعد الرجل كثيراً ويطرب فيها الأنثى بأعذب الكلمات باعتباره مقدر لكل تضحية تقوم بها، ولكن مع استمرارها تصبح التضحية حقاً مكتسباً، بل إن انسحاب الأنثى من بعض هذه التضحيات لظروف خارجة عن إرادتها اعتبرها الرجل تخلي عنه، وليس هذا فحسب، بل إنه سيوجه اتهاماً صريحاً لها بالتقصير وبأنها قد تغيرت إلى الأسوأ.

ثقافة ذكورية
لن ننكر أن الرجل الشرقي رجل مغرور أناني بطبعه، تربى في مجتمع ذكوري، تفكيره بالكامل ينصب على ما للرجل من حقوق، ويهدر تماماً حق الأنثى، سواء في المعاملة أو التعليم أو حتى الميراث، وبالطبع فالثقافة الذكوية التي سطت على عقول الرجال، من شأنها أن تهدر كرامة الأنثى وتطالبها بتضحيات ضد كرامتها ومبادئها، من أجل الحصول على الحب، من منطلق أن الحب طرفين "رجل وأنثى"، أو بمعنى أدق يوافق المعنى المقصود بأن الحب طرفين"رجل يأخذ وأنثى تعطي" .. فسحقاً لهذا المنطق بالتأكيد.

من أين يأتي الفشل
والآن يجب أن ندرك جيداً أن تعود الرجل على الأخذ دون مقابل، يخلق منه إنسان أناني جاحد، يرى التضحية والأخذ حق مكتسب يرفض تماماً التنازل عنه مهما كانت الأسباب، واحذري أن تنتظري من الرجل الذي ياخذ دون مقابل أي تقدير، فالأمور التي تؤخذ بسهولة دون تعب، لا يمكن أبداً أن تلقى الاحترام أو أن يقدر قيمتها أحد، ولذا فعلاقة الحب إذا كانت مبنية على الأخذ من طرف، والعطاء من طرف آخر، فإنها سوف تنتهي بمأساة.

من جابنها تقول الخبيرة النفسية الدكتورة غادة الخولي أن التنازل يجب أن يكون موجود في علاقة أي طرفين يجمع بينهما الحب، ولكن يجب أن يكون التنازل في حدود ما يمتلك الفرد، وليس في نطاق أوسع من قدراته، بمعنى أن التنازل يجب أن يكون حسب طاقة كل فرد وقدرته على العطاء، فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، مؤكدة أن لكل امرأة ظروفها الخاصة فلا يجب تعميم التضحيات، فليس معنى أن زوجة أو خطيبة فلان ضحت بشئ على الأخرى أن تفعل مثلها، فإنه منطق محدود وضيق".

وأكدت الخولي أن هناك نوعية من الرجال تقدر التضحيات، ونوعية أخرى لا يمكن أن تقدر أي تضحية مهما غلا ثمنها وعظم شأنها، ولهذا يجب علينا أن ندرك جيداً نوعية الرجال اللذين نتعامل معهم، وعلى المرأة أن تستوعب مع من تتعامل ولمن تعطي، من أجل صمود وبقاء العلاقة، ومن أجل ألا تذهب تنازلاتنا هباءاً.

وشددت الخولي على جزئية هامة جداً قائلة "يجب أن تفرق المرأة بين معنى التنازل ومعنى الإهانة، حيث يجب ألا تكون تضحياتها وتنازلاتها بعيدة عن كبريائها وكرامتها كأنثى، فالتنازل والتضحية لابد أن يجسد صورة من صور الحب من أجل رقي العلاقة وإعلائها، بينما ستكون إي تضحية تفقد المرأة كرامتها هي دونية للعلاقة، وسبب من أسباب انهيارها .. فالرجال لا تقدر أبداً المرأة التي تهين كرامتها حتى لو بهدف الحب".

_________________
..: هناكــ أشخاص يفعلون بكــ هكذا






لكن لاتهتمــ وتابع المسير ..:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التنازل من أجل الرجل .. أول خطوات الفشل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الوطن العربى  :: منتدى شباب الوطن العربى للطب بكل فروعه :: قسم الحياة الزوجية-
انتقل الى: